RSS

Monthly Archives: يوليو 2011

قم وحيدا

Advertisements
 

الأوسمة:

كنز التمر

شعور جميل  يعترينا لما نكتسب  مهاره  أو صنعه  حتى لو كانت يسيره  ، 

 جلست استرجع  في  ذاكرتي  شو المهارات  او الصنائع اللي تعلمتها واكتبستها 

من  محيط  العمل  سابقا او البيت  فوجدت أنني أمتلك  مهارات  لا بأس بها 

اكتسبت  من بيئة العمل السابقه  أمور كثيره  منها: 

  قص  الفلين  باستخدام  الآله  المخصصه  به

طريقة التلوين على الفلين والمزج بين الالوان

كيف احافظ على  منظر اللوحة  وجمالها  لسنوات عديده

صنع  دمى  بسيطة  من الجوخ  وغرزة  البطانيه

طريقة القص الصحيح للأورق 

تكبير الصور واستخدامها  كوسيلة تعليمية

عمل  شخصيات متحركة للقصة   …..  الخ 

تعلمت  من أمي   –   أطال الله في عمرها على طاعته  –

صنعتين  هي مصدر رزق لمن أراد  الاتجار  بها

وعن نفسي  عملت لي مشروع  بزنز منزلي  صغير لكنه 

بفضل الله  تعالى لاقى  ترحيبا وإعجابا  ولازال الطلب قائم

غير أني  قررت إيقافه  لشهور  ثم  استئنافه  من جديد 

قديما  كانت  أسرتي  لا تأكل  إلا  من التمر  الذي  قامت  والدتي

–  أطال الله في عمرها  بتنظيفه  و ( كنزه  ) 

 لم  أكن  أستسيغ أي تمر سوى التمر الذي  ( كنزته  )  أمي

وكنا في  السنين الماضية  نساعد أمي في تنظيف  التمر  وغسله  وكنزه 

أي وضعه  في أكياس وتخزينه  لحين  يخرج منه الدبس 

فتعلمت  منها  هذه الصنعه  وبالرغم  من كونها شاقه

لكن كنا نشعر بمتعه  ونشعر بلذتها حينما

نتناول  التمر  ونتلذذ بطعمه ورائحته الفريده

فلم نكن  نأكل من التمر المباع  في المحلات إطلاقا 

ولا نحبه  ومرت السنون  إلى أن كبرت  والدتي وكبرنا 

وأصبح  الوضع صعبا  فصرنا  نأكل  من التمر الكنوز في المصانع  لكننا 

انتقينا  أفضلها وأجودها  بالنسبة لنا 

أحببت  إطلاعكم  على مراحل  تنظيف التمر  وكنزه 

المرحله الاولى  تبدأ بشراء  التمر  طبعا  النوع المفضل لنا ( تمر الخلاص 

نشتري  كمية ليست بالقليله  ( مرحله او مرحلتين تزيد او تنقص 

بالاضافه  إلى  التمر الذي كنا نحصل عليه  من نخيل جدي رحمه الله

فيصل التمر لنا  في كراتين  او  سلال كبيره نسميها  المرحله 

المرحلة  الثانية :  نضعه  على سفره كبيره  ونبدأ  بتنقية  التمر من الحبات  المتسوسه  والرديئة  ووضعه  في  قدور أخرى  لحين غسله 

المرحلة  الثالثه:  نغسله  ليلا في طشت  به ماء   غير ساخن

ونضع كميات ليست كثيره  ونفركه  برقه  حتى لا ينعجن

ثم نضعه في سلال  ونغطيه حت الصباح

المرحله  الرابعه  :  في الصباح  وقبل أن تشرق الشمس 

 ننشر التمر على بساط  او فوط كبيره 

ونتركه  الى  قبيل  العصر  حتى يجف  تماما  من الماء

المرحله  الخامسه  :  بعد أن  تغيب أشعة  الشمس عنه  ويبرد قليلا 

 نبدأ  ( بكنزه )   أي وضعه  في الأكياس  المخصصه له 

ونبهره  ببهار خاص  فيه  ليعطيه طعم ورائحة زكية لا تقاوم 

، مكونات البهار 

هيل +  شمر (حلوا )  +  زنجبيل   مطحون  ( ناعم جدا )

طبعا  كمية االبهار  التي نضعها  على التمر لاتكون كثيره

مجرد  رشه  يسيره تضيف له نكهة  ثم  نربط الاكياس بخيوط

 ونبدأ  بتخزينه  في خزانة  خاصه  بالتمر

ونضع فوقه  قطع يسيره من الطوب  حتى  تساعد

على رص التمر وتدبسه

أي تكون الدبس وإلى هنا انتهت  مرحلة  كنز التمر

 ربما  أحدث الصورر  .

 
10 تعليقات

Posted by في 2011/07/12 in ماضي, أطباقي

 

الرمح غالي والفريسه ذباااابه

 
7 تعليقات

Posted by في 2011/07/10 in مما راق لي

 

من اللي يقول احنا مانقدر

صباحكم  إشراق  

صباحكم  ، مسائكم  انسجام  وسعادة  وطاعة

في الشهور اللي راحت  صارت هبَه  عند البنات  ألا وهي  التجارة  بالكب كيك

وأنا من  مؤيدي  التجارة المنزلية وتعلم  المهارات  والسعي  في  توفير

دخل  إضافي  غير الدخل  الثابت  في ظل غلاء الاسعار  ومتطلبات  المعيشه  .

لكني ضد أن تكون  إحدانا  إمعه  كل مانزل شي وطلعت هبه  راحت  وشرتها 

ليه ما نتعلم  صناعتها  ، راح نفشل في المره الأولى والثانية  والخامسه  لكن 

في النهاية راح نتعلم  وبإتقان  وبنطلع  بخبرات  وتجارب  جميله جدا

مو غلط  إني أقلد في البدايه  ومع  الممارسه  راح يكون  لنا  لمسات خاصة فينا وابتكار .

و مو عيب أبد  إني أبحث في النت  وأحاكي  الصنعه  لكن العيب  لما  أتقن وأبدا 

في التجارة  أنسب  الفكرة لنفسي  وأعمل احتكار وأكتب عباره  عريضة

( ما أحلل  أي وحده  تسرق أفكاري  )

يمكن يكون لها لمسه  وإضافات لكن  الفكره 

مو فكرتها  ولا حتى التنسيق  ولا طريقة العمل

بصراحه  دخلت  مدونات ومواقع  تجارية  لبعض البنات 

ورأيت  أعمالهم  ، كنت مبهوره جدا  من الابداع  وتناسق الألوا ن  وغرابة الافكار ،

فقلت لنفسي ليش يا بنت  ما تبحثين  في المواقع الاجنبيه  وتتعلمين

فكانت المفاجأه  أني وجدت كثير من الأفكار التي  عملها بعض  الأخوات

هي من مواقع أجنبيه  نفس الفكرة والشكل بل حتى تنسيق  الألوان

وليست هنا المشكله  فقد قلت لكم  لا بأس أن أقلد  ومع الايام سأبتكر

لكن المشكله  أن أنسب  ابتكار الفكره لي

خلاصة الموضوع  :

كثير من الأفكار التي تباع في المحلات وعلى النت من أمثال :

هدايا المواليد والتخرج  والزواج  وصنع الكب كيك وتنسيق الحفلات  والكوش

هي  من مواقع أجنبيه  فبلاش نخدع بعض ونبالغ .

مو عيب أبد إني أذكر صاحب الفكرة او المواقع  بل يجب  ولايجوز لنا سرقة الحقوق .

وخلونا نتعلم  ونوفر  المال  بدل من  هدره  في أمور  نستطيع  صناعتها  وببراعه 

 
4 تعليقات

Posted by في 2011/07/05 in شي في الخاطر